تركيا تمنع موقع ويكليكس لنشره الاف الوثائق عن فساد اردوغان

الجريدة نت20 يوليو 2016
الجريدة نت
منوعات
تركيا تمنع موقع ويكليكس لنشره الاف الوثائق عن فساد اردوغان

جّه موقع “ويكيليكس” الإلكتروني، ضربة موجعة، للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث نشر 300 ألف رسالة بريد إلكتروني، تحمل العديد من أسرار الرئيس ونظامه وفساد ابن الرئيس و 762 من أعضاء حزبه “العدالة والتنمية” الحاكم وتكشف الرسائل عن علاقات تركيا مع عدد من دول العالم وأمور داخلية حساسة، وذلك ردا على عمليات التطهير والإجراءات الانتقامية التي تشهدها تركيا حاليا بعد محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، وبحسب الموقع تغطي الرسائل الفترة من 2010 حتى أول يوليو 2016، مشيرا إلى أنه حصل على هذه البيانات قبل أسبوع واحد من وقوع المحاولة الانقلابية
وسارعت السلطات التركية، اليوم الأربعاء، بحجب الموقع بعد نشر الرسائل، وأعلن مجلس الاتصالات التركي المختص بالرقابة على الإنترنت أن ذلك مجرد “إجراء إداري”، لكنه عادةً ما يستخدم هذا المصطلح عند حجب أي موقع.
وكان الموقع قد وجه رسالة للشعب التركي، يطالبهم فيها بالاستعداد، لنشر الرسائل، موضحًا أنه بصدد نشر أول دفعة ستتضمن 300 ألف بريد و500 ألف وثيقة، مطالبًا الشعب التركي بالتزود بالبرامج التي تتجاوز الحظر على الموقع في حال حدوثه.
وما إن أعلن الموقع عن اعتزامه النشر، حاولت السلطات التركية منعه، على ما يبدو، وفقًا لما تقوله صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، حيث تعرض لعمليات قرصنة إلكترونية ، بعد نحو 6 ساعات من نشره تغريدة أكد فيها قيامه بنشر وثائق سرية تخص حكومة العدالة والتنمية التركي.

لكن الموقع استطاع نشر الوثائق، وأعلن لاحقًا أنه سينشر المزيد مما يخصّ الحكومة التركية، وتابع أنه غير متأكد من المنشأ الحقيقي للهجوم، لكن توقيت الهجوم ، يوحي بأن فصيلاً من سلطة الدولة أو حلفائها قد قام به.
وفي سياق متصل، واصل أردوغان إجراءاته الانتقامية، حيث أصدر المجلس الأعلى للتعليم في تركيا بيانا يمنع كل الأكادميين من السفر للخارج حتى إشعار آخر على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت في البلاد، كما أصدر المجلس قرارا بإقالة 1577 من العمداء في كل الجامعات بأنحاء تركيا المختلفة، كما ألغت وزارة التعليم، تصاريح عمل 21 ألف مدرس يعملون بمؤسسات خاصة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.