استقالة رئيسة الحزب الديمقراطي عشية ترشيح كلينتون للانتخابات

الجريدة نت25 يوليو 2016
الجريدة نت
عربي ودولي
استقالة رئيسة الحزب الديمقراطي عشية ترشيح كلينتون للانتخابات

زلزل جدل دائر أمس الأحد، بشأن تحيز داخل قيادة الحزب لصالح هيلاري كلينتون، الحزب الديمقراطي عشية انعقاد مؤتمره العام في فيلادلفيا.
وأعلنت رئيسة الحزب عن استقالتها بعد نشر رسائل إلكترونية أشارت إلى أن قيادات الحزب فضلت كلينتون على منافسها بيرني ساندرز خلال الانتخابات التمهيدية.
ويبدو أن رسائل البريد الإلكتروني، التي كانت جزءاً من عملية اختراق تعرضت لها اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي العام الماضي، جاءت لتؤكد الاتهامات التي طالما وجهها ساندرز، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية فيرمونت، إلى قيادات الحزب بالتحيز لصالح كلينتون.
وأثار الوضع إمكانية تعرض ديبي واسرمان شولتز لصيحات استهجان خلال افتتاحها للمؤتمر العام للحزب اليوم الإثنين، فيما يسعى الحزب لتوحيد صفوفه وراء كلينتون.
وقالت واسرمان شولتز في بيان إنها مازالت ملتزمة بمساعدة كلينتون في الفوز برئاسة البلاد، ولكن “أفضل طريقة بالنسبة لي لتحقيق تلك الأهداف هي المضي قدما والتنحي عن منصبي كرئيسة للحزب في نهاية هذا المؤتمر العام”.
وأكدت أنها ستؤدي دورها في افتتاح وختام المؤتمر العام والتحدث مع المندوبين “حول المخاطر التي تنطوي عليها هذه الانتخابات ليس فقط بالنسبة للديمقراطيين، ولكن لجميع الأمريكيين”.
وخلال الانتخابات التمهيدية نفت واسرمان شولتز انحياز اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي لمرشح على آخر.
وتقدمت كلينتون بالشكر لواسرمان شولتز على قيادتها للحزب على مدى السنوات الخمس الماضية.
وقالت كلينتون في بيان: “أعرف أن فعاليات هذا الأسبوع ستكون ناجحة بفضل عملها الدؤوب وقيادتها”.
وأشاد الرئيس الأمريكي باراك أوباما أيضاً بواسرمان شولتز، قائلاً إنها “كانت سنداً لي” خلال فترة ولايتها. وقال أوباما إن قيادتها للحزب ساهمت في “جمع الديمقراطيين معاً ليس فقط من أجل حملة إعادة انتخابي، ولكن لتحقيق الأهداف المشتركة التي نريدها لبلدنا”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.