مصادر مصرية: المخابرات كشفت مخططاً لاغتيال السيسي في موريتانيا

الجريدة نت25 يوليو 2016
الجريدة نت
عربي ودولي
مصادر مصرية: المخابرات كشفت مخططاً لاغتيال السيسي في موريتانيا

كشفت مصادر رئاسية مصرية، أن سبب اعتذار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن عدم حضور القمة العربية، التي تبدأ أعمالها، اليوم الأثنين، في العامصة الموريتانية نواكشوط، يعود إلى الكشف عن محاولة اغتيال للرئيس أثناء تواجده هناك.
وأشارت المصادر ، إلي أنه وردت معلومات مؤكدة إلى رئاسة الجمهورية تفيد بأن الرئيس السيسي سيتعرض لمحاولة اغتيال حال تواجده في موريتانيا.
وأوضحت المصادر، أن جهاز المخابرات العامة كشف للرئاسة أن مخططاً سيتم تنفيذه إذا تواجد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القمة العربية بموريتانيا.
وأكدت المصادر، أن الرئيس السيسي استجاب لنصيحة الاستخبارات العامة والاستخبارات الحربية بعدم السفر، نظراً لضعف خطة التأمين الشرطية والعسكرية الموضوعة من الجانب الموريتاني لتأمين الزعماء العرب، والتخوف من تكرار محاولة الاغتيال التي تعرض الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك في أديس أبابا في 1995.
يذكر أن الرئيس المصري كلف رئيس مجلس الوزراء، برئاسة وفد مصر خلال القمة، ونقل رسالة إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز، تتضمن الإعراب عن أطيب التمنيات بنجاح القمة في اعتماد القرارات اللازمة التي من شأنها تعزيز العمل العربي المشترك، ودعم التكاتف والتضامن العربي في مواجهة مختلف التحديات التي تواجهها الأمة العربية في الوقت الراهن.
وتنطلق، القمة العربية الـ27، على مستوى الرؤساء، اليوم الإثنين، وسط إجراءات أمنية مشددة على طول الطريق الرابط بين مطار نواكشوط الدولي ووسط المدينة، فضلاً عن تشديد الإجراءات الأمنية في محيط قصر المؤتمرات حيث تقام القمة، وذلك حول الإقامات والفنادق التي تتواجد بها الوفود المشاركة.
وآلت رئاسة القمة إلى موريتانيا بعد إعلان الجامعة العربية اعتذار المغرب عن استضافتها، فيما قالت الرباط إنها تطلب “إرجاءها بدعوى أن الظروف الموضوعية لا تتوفر لعقد قمة عربية ناجحة”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.