هذا رأيي .. وكذبَ من قال : أن الاختلاف في الرأيّ لا يُفسد للودّ قضية ..؟؟

الجريدة نت26 يوليو 2016
الجريدة نت
ساحة رأي

أنا لا أستطيع بكل صدقّ أن أجادل أحمق كي أثبتّ أني رجل يتفهمّ الآخر .. فربما هذا الآخر مجرد حمار يلبس بدلة رسمية .. ربما مجرد خنزير يلبس جلباب وطاقية .. ربما خائن وعميل وأجير يلبس بدلة عسكرية .. أنا لا أؤمن بهذه المقولة التافهة .. لأن من قالها كان واضحا أنه خائف ممنّ قالها له  .. فقال قولته هذه كي لا يصبّ هذا كل غضبه عليه لأنه واضح أنه هذا الذي كان يجادله ينتعل كرسي حكومة أو له مركز كبير في السلطة …وقد قيل سابقاً .. لا تُجادل الأحمق فقد يُخطِئُ الناسُ في التفريقِ بينكُما .. وقد قالها المتنبي حين سبق عصره قائلاً : لكل داء دواء يستطاب به إلا الحماقه أعيتّ من يداويها ..؟؟

 

قالت لي إحدى معجبات حرفي .. أنت كاتب له وزنه ويجب عليك أن تتقبلّ النقاش مع من يختلفون معك في الرأي .. نعم هي صدقت في شيء واحد أني كاتب بغضّ النظرّ عن الذي لا أعرفه .. ولكن لأني كاتب فلا أستطيع أن أتحايل على مشاعري وأكذب على عقلي كي أتقبلّ الآخر الذي لا يتقاطع معي في إيمانه ولا وطنيته ولا حتى شرفه .. أنا لا أستطيع أن أتقبلّ الاخر حين يحمل ساطوراً على أبناء بلدي .. ولا أتقبل ّالاخر حين يهللّ ويكبرّ باسّم الله وهو يقتل الأبرياء .. لا أتقبلّ من يقف على طرف نهر يفصلنا ولا يرى الجسر الممتدّ بيننا .. لا أتقبلّ كل هؤلاء الرعاع الذين ينتحلون الثقافة عذراً كي يدخلوا معك في جدال لا طائل منه .. لا أتقبلّ أبداً الخوض في حديث مع رجل او امرأة في السياسة وأنا أعتبرهم أصلاً أبناء عاهرة وفاجرة كما قلتها يوماً عن أبناء وبنات الثورة السورية القذرة …؟؟

 

كيف أخوض نقاشاً مع من أعتبرها سلفاً عاهرة .. إلا إذا كنت عاهراً مثلها .. كيف أخوض حديث مع من قلتُ عنه فاجر ابنّ فاجرة .. إلا اذا كنت مثله … كيف يبني المرء في وطنه طريق للتواصل مع الاخر .. حين يكون الاخر كل همّه أن يدمرّ وطنك .. ؟؟؟  هذه مضيعة للوقت ووجع للرأس لا داعي له .. وحتى كل صيدليات العالم لن تساعدك على التخلص من هذا الصداع المرير .. وستقول في نفسك في نهاية الأمر .. أنا الغبي الذي دخلت في نقاش مع أغبياء لا يفقهون شيء .. فأنت لن تجد حماراً يوما ما يتكلم مثل البشر ولكن بكل تأكيد ستجد كثيرا من البشر يتكلمون مثل الحمير ….ربما يقول الآخرون أني حمار أتكلم مثل البشر .. لا بأس فأنا يشرفني أن أكون اليوم حماراً يتكلم بما لا يعجبكم .. ولا أكون بشراً على مزاجكم الحقير والقذرّ والمجرم والارهابي … أن أكون حيوانا في نظركم… أرحمّ ألف مرة من أن أكون حيواناً في نظرّ نفسي …؟؟

 

سيقول بعضكم هذه دكتاتورية وتعصبّ للفكر الواحد .. هذا ما أدعوه أنا .. رجل أعمى الفكرة …؟؟ نعم أنا رجل أعمى الفكرة حين تصير الفكرة قذرة ونتنّة .. حين يصير مشروع اغتيال وطن اسمه سورية … ( ثورة ) .. هي يصير نسيان وطن اسمه فلسطين .. ( أمر واقع ) .. حين يصير تدمير وطن اسمه اليمن .. ( أمن قومي  ).. حين يصير تفتيت وتشتيت وطن اسمه العراق .. ( دفاع ضد أسلحة الدمار الشامل ).. حين يصير تدمير وطن بأكمله اسمه ليبيا .. ( نهاية طاغية ) .. حين يصير أصحاب اللحى والجلابيب القذرة هم من ينادون باسم الاسلام .. حين يصير المجرم الذي يقتل البشر بتفجير مجرد ثورجي شريف .. حين يصير الموت في أوطاننا قضاء وقدر ولكن بأيدي أبناء خنزيرة كلّ همهم حورية في الجنة … حين يصير الشرفّ كذبة والوطن كذبة والقومية كذبة .. فتباً إذن للصدقّ .. لأجل هذا أنا أتشرفّ بأني رجل يقول ما يستحي غيره على قوله حتى لو كان في مكانة كاتب .. نعم أنا رجل أعمى الفكرة .. رجل أعمى عن كل شيطان يقول : هذا هو الحقّ المبين ….؟؟

 

 

هذا رأيي ولا يهمني من يعارضني في رأيي .. خسرتُ أعزّ أصحابي لأنه من أبناء الثورة السورية العاهرة .. خسرته وأنا كنت أؤمن أن الصداقة أكبر من اختلاف الرأي وأن سنيناً من العمر ستجبرّ خاطر الفكرة التي نؤمن بها وهي الصداقة رغم أني فلسطيني سوري .. وهو سوري الأصل …. ولكن للأسف تبينّ فعلاً أن الاختلاف هو خلاف .. والسراب مجرد جفاف .. وكل من يحاور أحداً في السياسة ويختلف معه سيخسره لا محالة .. اليوم غداً أو بعد سنة .. ستخسّره حتماً .. أنتما على نقيضين تماما .. أنتما على طرفي نهر يجرف كل من يغوص فيه .. أنتما على حافة أن يبصّق أحدكم في وجه الآخر .. أنتما على حافة مخيفة رسمها الساخر الكبير جلال عامر رحمه الله حين قال : نحن ديمقراطيون جداً… تبدأ مناقشاتنا بتبادل الآراء فى السياسة والاقتصاد وتنتهى بتبادل الآراء فى الأم والأب …؟؟

 

الفراشة حشرة .. والذبابة حشرة .. وفرق كبير بين الفراشة والذبابة .. أنت تستطيع إن كنت إنسان طبيعي أن تستقبل الفراشة في بيتك وربما تصرخ من فرحتك وتنادي أطفالك كي يراقبوا جمال الفراشة لأن طبيعتنا كبشر نحبّ الألوان ونحبّ الجمال .. ولكن لن تستطيع أن تستقبل في بيتك ذبابة تعرف سلفاً أنها ستجلب لك الأمراض والأوبئة  .. فرق كبير بين فراشة تأكل من رحيق الورد .. وبين ذبابة تأكل من القاذورات .. فأنت ستجد الفراشة في البساتين والحقول المفعمة بالجمال .. وستجد الذباب في المجاري وحاويات الزبالة .. فلك الخيار إذن حين تستقبل الذباب في بيتك .. حينها أرجوك لا تلومنّ الاخرين حين يقولون لك أن بيتك .. خرابة قذرة .. وهذا أنا فعليا ما أفعله تماما مع كل الذباب الذي يحطّ في حياتي .. فإما أن أمسحه بلا أدنى شعور بالنقص أو أطرده الى غير رجعة إن شاء الله  .. فبيتي يا سادة أنظفّ من أن يسرحّ ويمرحّ فيه الذباب على مزاجه ..بيتي يا سادة هي حياتي … ولن أترك مجرد ذباب قذر يعكرّ عليّ صفو الكتابة فيه ….؟؟

 

على حافة الرأي

 

 

نحن شعوب تفهم فنّ الحوار والنقاشّ

 

حتى جعلنا الغرب يُصاب بالاندهاشّ

 

كل شيء يصيبنا بالرجفة والارتعاشّ

 

إلا موت المواطن في الأوطان

 

آخر همّنا من مات فيه أو حتى من عاشّ

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.