حماس رفضت عرضين إسرائيليين لتبادل الأسرى

الجريدة نت13 سبتمبر 2016
الجريدة نت
عربي ودولي
حماس رفضت عرضين إسرائيليين لتبادل الأسرى

قال المفوّض الإسرائيلي لإعادة الأسرى والمختفين في قطاع غزّة، ليؤور لوطان، اليوم الثلاثاء، إن حركة حماس رفضت عدّة اقتراحات إسرائيلية لصفقة تبادل أسرى جديدة.
ووفقًا للوطان فإن الاقتراح الأوّل تضمن أن يعيد الاحتلال جثامين الشهداء التي يحتجزها منذ الحرب الأخيرة على قطاع غزّة في العام 2014، بمقابل كافة جثث جنوده في قطاع غزة.
وخلال حديثه في مؤتمر بهرتسليا، أضاف لوطان أن حماس رفضت مقترحًا آخرَ يقضي بأن تفرج “إسرائيل” عن عشرات من الغزيين الذين عبروا الحدود إلى” إسرائيل “بإرادتهم (وليس الذين قامت باعتقالهم هي)، بمقابل إعادة حماس الإسرائيليين الذين اجتازوا الحدود نحو القطاع.
يذكر أن حركة حماس رفضت الإدلاء بأي معلومات من قبل عن مصير الجنود الإسرائيليين، الذين اعتبرهم جيش الاحتلال قتلى، قبل أن يتراجع عن ذلك، في حزيران/يونيو الماضي، بتغيير مكانة الجنديين هدار غولدين وأورون شاؤول، اللذين قتلا خلال العدوان الأخير على قطاع غزة عام 2014.
وبحسب المكانة الجديدة، فإن غولدين هو ‘قتيل بمكانة أسير ومفقود’ وشاؤول بمكانة ‘قتيل ليس معروفًا مكان دفنه بمكانة أسير ومفقود’.
وتختلف مكانة شاؤول عن غولدين لأن الأخير أجريت له جنازة، بعد إحضار أشلاء من جثته إلى “إسرائيل”، بينم لم تجر جنازة لشاؤول.
ويأتي هذا التغيير في مكانتيهما في أعقاب توجه عائلة غولدين إلى الجيش الإسرائيلي، واحتجاجهم على أن الاعتراف بابنها الجندي أنه ‘شهيد’ تشير إلى أن قضيته انتهت رغم عدم استعادة جثته. وتعني مكانة ‘أسير ومفقود’ أن على الدولة بذل كل ما بوسعها من أجل استعادة الجثتين.
إلا أن عائلة شاؤول قالت لوسائل إعلام إسرائيلية أنها لم تسمع بالقرار بشأن تغيير مكانة ابنها الجندي.
يشار إلى أن “إسرائيل” تعتبر أن شاؤول قتل خلال مهاجمة مقاتلي المقاومة لمدرعة إسرائيلية في الشجاعية واجتجزت جثته، بينما قتل غولدين خلال كمين في رفح وبعد أن استخدم الجيش الإسرائيلي إجراء ‘هنيبعل’ العسكري وتنفيذ قصف مكثف لمنطقة الكمين من أجل منع أسر جندي إسرائيلي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.