رياضة

بلاتر: قاعدة الأهداف خارج الملعب "عفا عليها الزمن"

الجريدة نت - 10/10/2014 - على الساعة | 1:49 م

قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم سيب بلاتر إن قاعدة الأهداف خارج الملعب، والتي تستخدم لحسم نتيجة أي مواجهة من مباراتين في مراحل خروج المغلوب قد “عفا عليها الزمن”، وباتت بحاجة للمراجعة.

ويتم من خلال تلك الطريقة منح الفريق الذي يسجل عدداً أكبر من الأهداف خارج ملعبه، الفوز بمجموع لقائي الذهاب والإياب، وتم تطبيقها لأول مرة في منتصف الستينات من القرن الماضي.

ويستخدم هذا النظام في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، إضافة إلى الكثير من بطولات الكأس المحلية حول العالم.

إلا أن بلاتر كتب في مقال في مجلة فيفا ويكلي الأسبوعية قائلاً: “تلك القاعدة تصب في مصلحة الفرق التي تلعب خارج أرضها في مباراة الإياب، لأن مثل هذه المباريات يمكن أن تمتد لوقت إضافي”، وهو ما يعني إتاحة المزيد من الفرص لتسجيل أهداف خارج الملعب.

وقال بلاتر: “حان الوقت لإعادة التفكير في هذا النظام، تقدمت كرة القدم منذ الستينات من القرن الماضي، لذا فإن قاعدة الأهداف خارج الملعب يمكن أن تصبح مجالاً للتساؤل في وقتنا الحالي، هل لا تزال قاعدة الأهداف خارج الملعب ذات مغزى؟”.

وأضاف “تعود الفكرة إلى وقت كان فيه تسجيل الأهداف خارج الملعب بمثابة مغامرة، مع الوضع في الاعتبار احتمال وجود رحلات سفر طويلة وشاقة، إضافة إلى أن ظروف اللعب يمكن أن تكون مختلفة إلى حد بعيد”.

وتابع “باتت القاعدة تصب في مصلحة الفريق الذي يلعب خارج ملعبه في المباراة الثانية، عندما يكون التعادل هو المسيطر تتاح لتلك الفرق 30 دقيقة إضافية، مقارنة بالمنافسين لتسجيل أهداف ذات قيمة خارج الملعب، بعيداً عن كل هذا، فإن مباراة الذهاب لا تشهد وقتاً إضافياً”.

واستطرد “يوجد ما يشبه الاختلال في التوازن في العديد من البطولات، لم تعد قاعدة الأهداف خارج الملعب مستخدمة في الدور قبل النهائي للجولات الفاصلة، المحددة للصعود بين درجات الدوري في كرة القدم الإنجليزية”.

واقترح بلاتر تطبيق القاعدة المستخدمة في الأدوار الإقصائية للدوري الأمريكي للمحترفين، وفي دوري أبطال الكونكاكاف الذي يقام تحت إشراف اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي، ويتم في هاتين البطولتين “مضاعفة” الأهداف خارج الملعب، حتى نهاية الوقت الأصلي فقط، ولا يمتد الأمر إلى الوقت الإضافي.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.