ألمانيا تطرد 40 دبلوماسياً روسياً

الجريدة نت4 أبريل 2022
الجريدة نت
عربي ودولي
ألمانيا تطرد 40 دبلوماسياً روسياً
الجريدة نت - د ب أ

أعلنت الحكومة الألمانية الإثنين 40 دبلوماسياً روسياً في ألمانيا “أشخاصاً غير مرغوب فيهم”.
وقالت وزيرة الخارجية الألمانية انالينا بيربوك إن الحكومة قررت إعلان عدد كبير من أعضاء السفارة الروسية أشخاصاً غير مرغوب فيهم حيث كانوا يعملون هنا في ألمانيا كل يوم ضد حريتنا وضد تماسك مجتمعنا”.
وأضافت السياسية المنتمية إلى حزب الخضر” ولن نستطيع مواصلة تحمل هؤلاء”.
يذكر أن إعلان دبلوماسيين أنهم أشخاص غير مرغوب فيهم يعني طردهم.
وأوضحت بيربوك أن القرار تم إبلاغه للسفير الروسي في ألمانيا سيرغي نتشاييف بعد ظهر الإثنين،عقب استدعاؤه من جانب وكيل الوزارة اندرياس ميشائيليز إلى وزارة الخارجية وأعلمه بالأمر.
وسيكون أمام الأشخاص المعنيين بالقرار خمسة أيام لمغادرة ألمانيا.
وتفيد معلومات بأن هؤلاء الدبلوماسيين الروس هم أشخاص، يُفْتَرَض أنهم ينتمون إلى أجهزة استخبارات روسية.
كانت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية علقت على تقرير لصحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية عن هذا الموضوع، حيث قالت في وقت سابق من الإثنين:” الأمر الواضح على نحو تام بالطبع هو أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة”.
في الوقت نفسه، قالت المتحدثة إنها ليس لديها “وضع جديد لليوم للحديث عنه”.
ورأت المتحدثة أنه لن يكون من المجدي الإدلاء بتعليق مفصل بشكل مسبق في حال التخطيط لمثل هذه التدابير.
كانت الصحيفة ذكرت أن الحكومة الألمانية تدرس طرد “عدد كبير بشكل ملحوظ” من الدبلوماسيين الروس.
كما طردت ليتوانيا السفير الروسي لديها .
كان شركاء أوروبيون اتخذوا مثل هذه الخطوة بالفعل حيث قامت بلجيكا في الأسبوع الماضي بطرد 21 دبلوماسياً روسياً لاتهامهم بالتجسس، وقالت وزيرة الخارجية البلجيكية صوفي ويلميس على تويتر إن هؤلاء الدبلوماسيين “ضالعون في التجسس والقيام بعمليات لممارسة نفوذ يهدد أمننا القومي”.
وفي ذات السياق، أعلنت وزيرة الخارجية الهولندية يوم الثلاثاء الماضي طرد 17 دبلوماسياً روسياً من بلادها لاتهامهم بالتجسس. كما طردت التشيك دبلوماسياً روسياً، وقالت الخارجية التشيكية إن براغ تعمل بشكل مشترك مع الحلفاء على تقليص الوجود الاستخباري الروسي في الاتحاد الأوروبي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.