إعتقال قاصر قتلت والدها بسكين بمراكش

إبراهيم أجداهيم
حوادث
إعتقال قاصر قتلت والدها بسكين بمراكش

تمكنت عناصر فرقة الأحداث التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش ،ليلة يوم عيد الأضحى من توقيف فتاة قاصر،تورطت في قتل والدها البالغ من العمر 44 سنة، والذي يشتغل كهربائيا.
وحسب المعطيات المتوفرة،أن الأب الأربعيني لقي حتفه، بقسم العناية المركزة بالمستشفى الجامعي محمد السادس، ليلة أول أيام عيد الأضحى، متأثرا بجروحه البالغة في العنق، إذ أكدت المعطيات الأولية اللبحث أن سبب الوفاة هو نزيف حاد تعرض له الضحية، الذي تم طعنه في غفلة منه من قبل ابنته.
واستنادا إلى إفادة مصدر مطلع، فإن خلافات كثيرة كانت بين الضحية، البالغ من العمر 44 سنة، وبين ابنته القاصر، بسبب خروجها المبالغ فيه من منزلهما بدوار الكدية قرب المجمع السكني مبروك بمنطقة كليز بمراكش، والذي كان آخره يوم الواقعة، إذ عادت متأخرة، وتفوح من فمها رائحة التدخين وكذا بملابسها، فكان أن عرضها للضرب، مهددا إياها بعدم مغادرة المنزل طيلة أيام العطلة المدرسية.
وأوضحت المصادر نفسها أن الابنة، التي تتابع دراستها بالسنة الثالثة من التعليم الثانوي الإعدادي،توجهت نحو المطبخ وأخذت سكينة ذبحت بها والدها من العنق، على غفلة منه،والذي تم نقله إلى المستشفى الجامعي في حالة صحية حرجة على متن سيارة الإسعاف ، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.
وباشرت عناصر فرقة الأحداث التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية أبحاثها التمهيدية مع القاصر، وظروف تعاطيها للتدخين والممنوعات والأشخاص الذين كانوا يمدونها بذلك، وتم الاحتفاظ بها رهن المراقبة القضائية بمقر الأمن الولائي، قبل إحالتها على النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بمراكش، للنظر في المنسوب إليها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.