آخر الأخبار

البنتاغون يحذر من عودة داعش في الشرق الأوسط وإفريقيا

الجريدة نت - 10/01/2023 - على الساعة | 12:00 م

يستعد تنظيم داعش الإرهابي للعودة، بعد تراجعه منذ 2019، إثر هزيمته من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، ويعمل على استغلال الظروف في الشرق الأوسط، لاستعادة قوته، وسط تحذيرات أمريكية من تعاظم خطورته على الأمن العالمي.
وأطلقت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون تحذيرات متتالية خلال الفترة الماضية من خطر عودة داعش في العام الجاري، مع الظروف الملائمة في الشرق الأوسط وإفريقيا.
وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال مايكل كوريلا، في بيان الأسبوع الماضي: “هناك جيش من السجناء من داعش في العراق وسوريا، ويصل عدده إلى 30 ألفاً تقريباً”.
كما يملك التنظيم جيلاً جديداً من المقاتلين أيضاً، وغالبيتهم من الأطفال المحتجزين في مخيم الهول بسوريا. وتؤكد تقارير البنتاغون، أنهم جميعاً معرضون لخطر التطرف.
ولتجنب كارثة قريبة طالب البنتاغون المجتمع الدولي بالتعاون لإخراج الأطفال من هذه البيئة، بإعادتهم إلى دولهم أو مجتمعاتهم الأصلية، مع تحسين الظروف في المخيم.
وحسب التقارير، فإن مخيم الهول ومواقع احتجاز مقاتلي داعش في العراق وسوريا، تشكل تحديات قصيرة وطويلة الأمد، للولايات المتحدة وحلفائها، لكن القلق الأكثر إلحاحاً هو التهديد بانتفاضات في السجون.
وفي يناير 2022، قُتل أكثر من 400 مقاتل من داعش وأكثر من 100 من قوات سوريا الديمقراطية، في اختراق منشأة الحسكة في سوريا.
ومن شأن الانتفاضات واسعة النطاق وهروب السجناء أن تعيد على الفور الآلاف من مقاتلي داعش المدربين إلى ساحة المعركة.
ورغم إعلان إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب أن تنظيم داعش “مهزوم جغرافياً” في 2019، لا يزال البنتاغون يعترف بأن للتنظيم مقاتلين، ويمكنه تنفيذ عمليات على نطاق صغير.
ونشر البنتاغون تقارير أكد فيها، أن الولايات المتحدة وشركاءها نفذت في 2022 أكثر من 300 عملية ضد داعش في سوريا والعراق، وأسفرت عن مقتل ما يقرب من 700 إرهابي من داعش واعتقال 374 آخرين، وفق موقع “سي إن إن”.
ومن بين قتلى تنظيم داعش الإرهابي في العام الماضي قياديان، وفي فبراير الماضي، قتلت غارة جوية للقوات الخاصة الأمريكية في سوريا زعيم التنظيم أبو إبراهيم الهاشمي القريشي.
وفي أكتوبر قُتل خلفه على ما يبدو، أبو الحسن الهاشمي القريشي، خلال اشتباك مع جماعات سورية.
وتؤكد مديرة المركز الدولي لدراسة التطرف، وعضو قسم دراسات الحرب في كينغز كوليدج، الدكتورة شيراز ماهر، أن عودة داعش باتت أقرب من أي وقت مضى.
وقالت إن قوات سوريا الديمقراطية “غير قادرة وحدها على التعامل مع كل محتجزي داعش لديها”. وأشارت إلى أن تلك الأعداد في السجون تشكل قنبلة موقوتة، وفق ما ذكرت صحيفة “ذي ناشونال” في ديجنبر 2022.
وتعمل الظروف لصالح عودة التنظيم، حسب الخبراء، ومن شأن هجوم تركيا البري في سوريا أن يوفر بيئة مناسبة لعودة التنظيم في شمال سوريا وشرقها. 
وحسب خبير الإرهاب في شركة الاستخبارات “جينس” ماثيو هينمان، فإن داعش “حافظ على وتيرة ثابتة من العنف ضد خصومه”. ويستشهد هينمان، بزيادة نفوذ داعش في أفغانستان، ورفع عدد هجماته في البلاد منذ عودة طالبان للسلطة في 2021.

تكتيكات جديدة
ويعمل التنظيم على تكتيكات جديدة تمكنه من العودة، ومنها، إصدار هويات جديدة، ورصدت وكالات استخباراتية مختلفة، إصدار عدد كبير من إرهابيي داعش جوازات سفر أفغانية، بتسهيلات من حكومة طالبان.
وقال مشروع مكافحة التطرف البحثي CEP، إنه تلقى تقارير من مسؤولين في دول مجاورة لأفغانستان تفيد بأن طالبان أعطت جوازات سفر للإرهابيين في داعش بعد استيلائها على الحكم في العام الماضي.
ويؤكد متخصصون، أن تنظيم داعش يخطط لحملة انتقام قاتلة ضد الولايات المتحدة وشركائها، بعد الضربات الأمريكية في سوريا في العام الماضي التي قتلت العديد من قادته وكبار المسؤولين، وفق تقرير لـ”واشنطن تايمز” الأمريكية.

الجريدة نت – بلال أبو كباش

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.