عربي ودولي

الذراع النسوية لتنظيم داعش تستخدم " العضاضة " لتعذيب النساء

الجريدة نت - 31/12/2014 - على الساعة | 2:47 م

لم يترك تنظيم “داعش” الإرهابي، وسيلة لامتهان الكرامة الإنسانية إلا واستخدمها، وإمعاناً منه في الحط من القيمة الإنسانية، أعادت الذراع النسوية للتنظيم استخدام وسيلة تعذيب تعود إلى القرون الوسطى، تستخدم كعقاب للأمهات اللواتي “يضبطن” وهن يرضعن أطفالهن في الأماكن العامة
الأداة المستخدمة في التعذيب عبارة عن مشبك مسنن الأطراف يغرز في الصدر ليحدث جروحاً غائرة، ويسمى “العضاضة”، وأوضح موقع “وورلد نيوز” الإلكتروني البريطاني، أمس، أن “العضاضة” التي يفترض أن تكون مواصفاتها مطابقة لأداة تعذيب القرون الوسطى المعروفة ب”العنكبوت” وتأخذ شكل المخلب ولديها مسامير أو أسنان بأطرافها، كانت تستخدم لتمزيق صدر المرأة التي تتهم بجريمة الزنا أو الإجهاض أو جرائم مشابهة
وأشار الموقع إلى أن ما تسمى “كتيبة الخنساء” التابعة للتنظيم والتي تضم نساء بريطانيات، تستخدم هذه الأداة، لفرض الرؤى المتشددة للتنظيم، وإرهاب النساء “المخالفات” في “عاصمة التنظيم” المزعومة
وقال سكان في مدينة الرقة السورية “تم الكشف على امرأة أثناء قيامها بإرضاع طفلها بمحطة حافلات، وكانت تصرخ بألم نتيجة استخدام الميليشيات “العضاضة” في تعذيبها”، وذكرت سيدة تبلغ من العمر 24 عاماً “أن “الداعشيات” عذبنها لارتدائها الحجاب بطريقة تظهر ما يخفيه نقابها”، وقالت “قبضن علي ونقلنني إلى غرفة التعذيب”، وأضافت “طلبن مني أن أختار أحد أمرين، إما الجلد أو التعذيب بالعضاضة، ولم تكن لدي معرفة ب”العضاضة” واعتقدت أنها عقوبة بسيطة، وكنت خائفة من الجلد، لذا قمت باختيارها، بعد ذلك قاموا بإحضار أداة حادة بها عدة أسنان وأمسكوا بي، وقاموا بوضعها على صدري وضغطها بقوة، وكنت أبكي بشدة نتيجة الآلام، ونقلت مؤخراً إلى المستشفى، وشعرت بعدها بأن أنوثتي دمرت بالكامل

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.