محاكمة سعودي لوساطته بين زعيم القاعدة وقناة الجزيرة

الجريدة نت10 فبراير 2015
الجريدة نت
عربي ودولي
محاكمة سعودي لوساطته بين زعيم القاعدة وقناة الجزيرة

ظهر اسم قناة الجزيرة الفضائية في الأحكام التي تصدرها المحكمة الجزائية المتخصصة في قضايا الإرهاب وأمن السعودية في العاصمة الرياض، للمرة الثانية، وهذه المرة عندما كشف أحد الأحكام عن الطريقة التي تسلل بها تسجيل لزعيم قاعدة الداخل السابق عبدالعزيز المقرن إلى القناة، وقامت ببثه في حينه.

وكشف حكم المحكمة الصادر أمس الإثنين، وفقاً لصحيفة الوطن السعودية، الدور الذي لعبه أحد المتعاونين مع تنظيم القاعدة في الداخل خلال سنوات الحرب على الإرهاب، ومشاركته في إيصال أسطوانة ليزرية تحوي مادة إعلامية بصوت عبدالعزيز المقرن إلى مسؤولي القناة، وهذه ليست المرة الأولى التي يظهر فيها وجود علاقة بين القاعدة في الداخل وقناة الجزيرة، إذ سبق أن دان القضاء شخصية شهيرة بـ “أخو من طاع الله”، تواصلت مع أحد الصحافيين السابقين بالقناة عبر الإنترنت لغرض خدمة القاعدة إعلامياً.

وقررت المحكمة الجزائية المتخصصة إدانة المدعى عليه وتعزيره بالسجن مدة 26 عاماً، ومنعه من السفر مدة مماثلة، وذلك نظير قيامه بتواصله مع قادة القاعدة في الداخل والالتقاء بهم وتسهيل أمورهم وتنسيق الاجتماعات بينهم والعمل معهم على خدمة التنظيم الإرهابي ومساعدتهم على التخفي عن رجال الأمن، واستئجاره شققاً عدة في مكة المكرمة والأحساء لتكون مقراً لأعضاء التنظيم الهاربين من مدينة الرياض وإيوائهم بها واستئجاره منزلا لأحد أعضاء التنظيم في الرياض.

ومن ضمن الإدانات الصادرة بحق المدعى عليه، “تكليفه من أحد المطلوبين بناء على طلب عبدالعزيز المقرن، بالترصد لإحدى الشركات البترولية الأجنبية في دولة خليجية لغرض مشبوه، والاشتراك في جريمة التزوير بتزويد أحد أعضاء التنظيم ببطاقة أحوال لا تخصه لتزويرها، وذلك بوضع صورته الشخصية عليها وتسلمها منه بعد تزويرها لغرض استعمالها وبحثه عن أماكن يمكن التسلل منها إلى داخل الأراضي العراقية للمشاركة في القتال الدائر هناك وتخزينه إحداثيات موقع التسلل في جهاز ماجلان للدلالة عليه والسعي إلى تهريب بعض المطلوبين للجهات الأمنية من خلاله”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.