الرئيسية | تقارير وتحقيقات | تقرير : حملة المقاطعة قد تنهي المستقبل السياسي لعزيز أخنوش

تقرير : حملة المقاطعة قد تنهي المستقبل السياسي لعزيز أخنوش

بواسطة المشاهدات: 67 - التعليقات: 0
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تقرير : حملة المقاطعة قد تنهي المستقبل السياسي لعزيز أخنوش

كشف "معهد واشنطن" أن حملة المقاطعة قد تنهي المستقبل السياسي لعزيز أخنوش ، وزير الفلاحة والصيد البحري ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار.
وتجاوزت حملة المقاطعة يومها المائة، حيث تعاملت الشركات المستهدفة بكثير من عدم الجدية، وقصدت الحملة محطات توزيع الوقود "أفريقيا"، و"دانون ـ سنطرال" لتوزيع الحليب ومشتقاته، والمياه المعدنية التي تنتجها شركتا "سيدي علي" و"ولماس"، بينما استهانت الحكومة بالمطالب.
خسارة أخنوش
وأضاف"معهد واشنطن"، أن الكثيرين قرروا ضرب الاقتصاد في أكثر الأماكن المؤلمة من خلال المقاطعة الإلكترونية، وهي الأولى في المغرب، وردا على الوسائل الشنيعة التي لجأت إليها الرأسمالية في المغرب لتحديد معالم حياة مواطنيها.
وسجل أن “المقاطعة تامة وألحقت ضررا كبيرا بالشركات المستهدفة حيث انتشرت بين أصحاب المتاجر، الذين يثبطون الزبائن عن شراء العلامات التجارية التي تستهدفها المقاطعة، كما رفضوا شراء المنتجات من قنوات التوزيع”.
وزاد: “مع استمرار المقاطعة لعدة أشهر، خسرت الشركات التي استهدفتها المقاطعة ،إيرادات كبيرة ولم تتمكن من وقف المقاطعة بشكل فعال، كما حققت المقاطعة أهدافها المرجوة، فخفضت الشركات المستهدفة أسعارها بعد الخسائر الكبيرة التي تكبدتها، وأطلقت مرغمة وبشكل غير مباشر حقبة الديمقراطية الإلكترونية المغربية”.
وأفاد التقرير أنه “قد تم استهداف هذه الشركات بسبب الأرباح الكبيرة التي تحققها على حساب المستهلكين المغاربة، بينما لم تحرك الحكومة ساكنا لإيقاف ذلك”.
ريادة التواصل الاجتماعي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

استطلاع الرأي: تصويت

ما رايك فى الموقع